KAMELNET منتدى الابداع

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة ، يرجى التكرم بتسجيل الدخول إذا كنت عضوا معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الانضمام إلى أسرة المنتدى
سنتشرف بتسجيلك ... شكرا إدارة منتديات كمال نت

KAMELNET منتدى الابداع

منتدى عام مخصص للابداع في جميع المجالات ... انترنت ، ثقافة ، برامج كمبيوتر،تعليم ، صوتيات ومرئيات
 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 من ترك شيئاً لله عوضه الله خيراً منه...قصة مؤثرة جدااااا

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
kamelnet
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 111
نقاط : 254
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 01/01/2013

مُساهمةموضوع: من ترك شيئاً لله عوضه الله خيراً منه...قصة مؤثرة جدااااا   الجمعة أبريل 12, 2013 2:48 pm



القناعة والرضى بما كتبه لنا الله عز وجل صيفات لا نجدها إلا في من كان إيمانهم قوي و أن الله سبحانه وتعالى هو الرازق و العاطي

هذه الثقة في الخالق تعني قوة الايمان والصبر عن الهموم مهما عضمت المصائب ومهما كانت الشدائد و أن الانسان ما ترك شيء ابتغاءا لمرضاة الله
إلا عوضه الله خيرا منه .
هذه الصورة من جزاء الله وجدتها في هذه القصة الرائعة التي أردت ان انقلها لكم لما فيها من مواعظ وحكم رائعة اتمنى ان تنال رضاكم
واعجابكم واليكم القصة .
من ترك شيئا لله عوضه الله خيرا منه



في ذيل طبقات الحنابلة ذكر ابن رجب في ترجمة القاضي أبي بكر الأنصاري البزاز أنه قال: كنت مجاوراً في مكة -حرسها الله- فأصابني يوماً من الأيام جوع شديد، ولم أجد شيئاً أدفع به عني ذلك الجوع، وخرجت أبحث عن طعام فلم أجد، فوجدت كيساً من حرير مشدوداً برباط من حرير أيضاً، قال: فأخذته وجئت به إلى بيتي، وحللته فوجدت فيه عقداً من لؤلؤ لم أرَ مثله قط، قال: فربطته وأعدته كما كان، ثم خرجت أبحث عن طعام فوجدت شيخاً ينادي ويقول: من وجد لنا كيساً صفته كذا وكذا فله خمسمائة دينار من الذهب.

قال: فقلت في نفسي إني محتاج وجائع أفآخذ هذه الدنانير لأنتفع بها وأرد عليه كيسه؟ لا ضير، فقلت له: تعال إليَّ فأخذته، وذهبت به إلى بيتي، وسألته عن علامة الكيس، وعلامة اللؤلؤ، وعدد اللؤلؤ، والخيط المشدود به، فإذا هو كما قال، قال: فأخرجته ودفعته إليه، فسلم إليَّ خمسمائة دينار -الجائزة التي ذكرها- قال: فقلت له: يجب علي أن أعيده لك ولا آخذ له جزاءً، قال: لابد أن تأخذ، وألحَّ عليَّ كثيراً، وأنا أحوج ما أكون، قال: فقلت: والذي لا إله إلا هو! ما آخذ عليه جزاءً من أحد سوى الله، فلم يقبل الدنانير، قال: فتركني ومضى.

ورجع الشيخ بعد موسم الحج إلى بلده، وأما أنا -الإمام البزاز الكلام له- فإني خرجت من مكة وركبت البحر في وسط أمواجه المتلاطمة وأهواله، فانكسر المركب، وغرق الناس، وهلكت الأموال.

قال: وسلمني الله إذ بقيت على قطعة من المركب تذهب بي يمنة ويسرة لا أدري إلى أين تذهب بي، وبقيت مدة في البحر تتقاذفني الأمواج من مكان إلى مكان حتى لفظتني إلى جزيرة فيها قوم أميون لا يقرءون ولا يكتبون.

قال: فجلست في مسجدهم، وكنت أقرأ، قال: فما أن رآني أهل المسجد حتى اجتمعوا عليَّ، فلم يبقَ في الجزيرة أحد إلا قال: علمني القرآن.

قال: فعلمتهم القرآن، وحصل لي خير كثير من جراء ذلك، قال: ثم إني رأيت في ذلك المسجد مصحفاً ممزقاً، فأخذت أوراقه لأقرأ فيها، فقالوا: أتحسن الكتابة؟ قلت: نعم، قالوا: علمنا الخط، قال: قلت: لا بأس، فجاءوا بصبيانهم وشبابهم فكنت أعلمهم، وحصل لي من ذلك خير عظيم.

ثم رغبوا فيه فقالوا له بعد ذلك وهم يريدون أن يبقى معهم: عندنا صبية يتيمة ومعها شيء من الدنيا، ونريد أن نزوجك بها، وتبقى معنا في هذه الجزيرة.

قال: فامتنعت، فألحوا عليَّ وألزموني، فلم أملك أمام إلحاحهم وإصرارهم إلا أن أجبت لطلبهم، فجهَّزوها لي، وزفُّوها إليَّ -زفها محارمها- وجلست معهم، وإذا بي أنظر إليها وإذا ذلك العقد الذي رأيته بـ مكة بعينه معلق في عنقها فدهشت، وما كان لي حينئذ من شغل إلا النظر لهذا العقد، فقال محارمها: يا شيخ! كسرت قلب هذه اليتيمة، لم تنظر إليها، وإنما تنظر إلى العقد، قلت لهم: إن لهذا العقد قصة، قالوا: وما هي؟ فقصصتها عليهم فصاحوا وضجوا بالتهليل والتكبير، وصرخوا بالتسبيح حتى بلغ صوتهم أنحاء الجزيرة.

فقلت: سبحان الله! ما بكم؟ قالوا: إن الشيخ الذي أخذ منك العقد في مكة هو أبو هذه الصبية، وكان يقول عند عودته من الحج ويردد دائماً: والله! ما وجدت على وجه الأرض مسلماً كهذا الذي ردَّ عليَّ العقد في مكة ، اللهم اجمع بيني وبينه حتى أزوجه ابنتي، وتوفى ذلك الرجل، وحقق الله دعوته وزوَّجك بابنته.

فيقول: فبقيت معها مدة من الزمن فكانت خير امرأة، رزقت منها بولدين، ثم توفيت فعليها رحمة الله، فورثت العقد المعهود أنا وولدي، قال: ثم توفي الولدان واحداً تلو الآخر، فورثت العقد منهما، فبعته بمائة ألف دينار.

ويحدث بعد مدة ويقول: هذا من بقايا ثمن ذلك العقد، فرحمة الله على الجميع.

من ترك شيئاً لله عوضه الله خيراً منه، وصنائع المعروف تقي مصارع السوء: ( وَمَن يَتَّقِِ اللهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجاً * وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لاَ يَحْتَسِبُ ) [الطلاق:2-3]
(وَمَن يَتَّقِ اللهَ يَجْعَل لَّهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْراً ) [الطلاق:4].

تحياتي





المصدر: منتديات كمال نت - kamelnet.forumalgerie.net







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kamelnet.forumalgerie.net
oussama
نائب المدير
avatar

الجدي
عدد المساهمات : 72
نقاط : 144
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 05/01/2013
العمر : 20

مُساهمةموضوع: رد: من ترك شيئاً لله عوضه الله خيراً منه...قصة مؤثرة جدااااا   الجمعة أبريل 12, 2013 11:49 pm

فعلا القناعة والرضى بما كتبه الله لنا أحسن وسيلة لاثبات إيماننا بالله
و انه ما خلق الله شيء إلا وخلق معه رزقه
لذلك لا يجب ان نستعجل أرزاقنا بل يجب أن نؤمن إيمانا قويا بأن الله عز وجل
رازق الجميع متى شاء
شكرا اخي الكريم على القصة الرائعة والمؤثرة فعلا
وقد استخلصنا منها الكثير من الحكم والعبر
يارك الله فيك وجعله في ميزان حسناتك
تحياتي .






المصدر: منتديات كمال نت - kamelnet.forumalgerie.net






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ARIJ
عضو
عضو
avatar

السمك
عدد المساهمات : 54
نقاط : 70
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 09/03/2013
العمر : 18

مُساهمةموضوع: رد: من ترك شيئاً لله عوضه الله خيراً منه...قصة مؤثرة جدااااا   السبت أبريل 13, 2013 3:44 pm

قصة مؤثرة فعلا أخي
بارك الله فيك وجعله في ميزان حسناتك .





المصدر: منتديات كمال نت - kamelnet.forumalgerie.net






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سارة
عضو
عضو
avatar

الميزان
عدد المساهمات : 63
نقاط : 135
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 01/02/2013
العمر : 19

مُساهمةموضوع: رد: من ترك شيئاً لله عوضه الله خيراً منه...قصة مؤثرة جدااااا   الثلاثاء أبريل 16, 2013 2:30 pm



قصة فعلا مؤثرة وفيها الكثير من الحكم والعبر





المصدر: منتديات كمال نت - kamelnet.forumalgerie.net






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من ترك شيئاً لله عوضه الله خيراً منه...قصة مؤثرة جدااااا
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
KAMELNET منتدى الابداع :: أقسام kamelnet العامة
 :: المنتدى العام.
-
انتقل الى: